السويق ما بين الدورين

الجماهير – ابراهيم القرني

السويق ما بين الدورين

عندما بدأ الموسم الرياضي في السلطنة وشاهدنا نادي السويق بذاك الإقناع والمستوى الكبير والأداء الذي لم نشاهده منذ سنوات كثيرة بين أندية دورينا بقيادة المدرب الروماني بيلاتشي صائد البطولات ، قلنا أن لا أحد يستطيع إيقاف هذا السويق في هذا الموسم في كل البطولات ، وسيكون خير ممثل للوطن في البطولة الآسيوية ، لم يكن يظن أحداً ما سيحل بالسويق في الدور الثاني…

بعد نهاية الدور الأول تم استدعاء ثمانية لاعبين من نادي السويق ليمثلوا منتخبنا الوطني في كأس الخليج ، وقد أبلوا بلاءً حسناً وساهموا بشكل مباشر وكبير في إحراز المنتخب لقب كأس الخليج…

بعد البطولة وفي الدور الثاني تحديداً اختلف السويق كلياً عن ذاك السويق الذي شاهدناه في الدور الأول ، شاهدنا فريقاً آخر لكن بالأسماء نفسها… تراجع مخيف وقوي في الدور الثاني ، انهيار كبير في كأس الإتحاد الآسيوي ، وخروج حزين في الكأس الغالية كأس السلطان قابوس بن سعيد المعظم أمام السيب، ومستوى متواضع في الدور الثاني في بطولة الدوري رغم الفوز على صحم… الجماهير الصفراء خاصة والعمانية عامة جاءت بالأعذار تباعاً ، فبعضها قال بأن بيع اثنين من أبرز عناصر الفريق وهما محمد المسلمي وحارب السعدي أثر كثيراً على مستوى السويق، والبعض الآخر والأكثر منهم ألقى باللوم على الإتحاد العماني والتوقف الكبير والذي امتد لمدة شهرين والذي أثر على رتم الفريق المميز ، والبعض من الجماهير والذي تكتم على أهم الأسباب بأن اللجنة الفنية في نادي السويق لم تتعامل وأخفقت في تدارك الموقف ولم تعزز صفوفها بلاعبين من الممكن أن يغطوا على التأثير الكبير الذي خلفه رحيل المسلمي والسعدي، والبعض من الجماهير ألقى باللوم في عدم التعاقد مع لاعبين محترفين يعززون من قوة الفريق الذي يصارع على ثلاث جهات كلها مهمة…. هذا ما حدث في نادي السويق بين الدورين والذي أصبح مطالب من جماهيره ببطولة الدوري ..